القائمة الرئيسية

هل طلب المستثمرين الأجانب على الجنسية التركية متواصل خلال ازمة فيروس كورونا؟

شهدت تركيا استمرار نسبيًا في بيع العقارات في إسطنبول وعدد من المدن الأخرى بغرض الحصول على الجنسية التركية حتى في ظل ازمة كورونا الحالية التي ترمي ظلالها على دول العالم.

فالسؤال ما السبب الذي يدفع المستثمرين الى طلب الحصول على الجنسية التركية عن طريق شراء العقار في تركيا في ظل كورونا؟

آنية تعامل الدولة التركية مع الازمة: فتركيا أغلقت جميع حدودها مع إيران منذ بدايات شهر فبراير وجميع الحدود البرية والجوية مع القارة الاوربية في بداية شهر مارس مما أدى الى انخفاض شديد من سرعة تفشي الفيروس في تركيا وإجراءات احترازية شاملة في مطار اسطنبول الذي يشكل عقدة مواصلات عالمية إضافة الى اغلاق أماكن التجمعات العامة قبل ظهور أي حالة في البلاد.

منذ بداية هذه الازمة كانت انظار الجميع تتابع ماذا سيحدث في تركيا بعد عجز اغلب الانظمة الطبية في أوروبا وأمريكا على مواجهة هذه الجائحة حيث فاجأت تركيا الجميع بقوة نظامها الطبي ومستشفياتها فتركيا مؤخرا أصبحت تملك أكبر عدد مشافي بعدد الاسرة لأجهزة التنفس الاصطناعي فهي تملك بمعدل٥٣ سرير عناية مركزة مع تنفس اصطناعي لكل ١٠٠ ألف مواطن بينما هذا الرقم ينخفض الى ما دون ال ٢٠ في باقي الدول الاوربية

فتركيا الدولة الوحيدة التي استعملت الطائرات الطبية الخاصة للإسعاف وجلب مواطنيها المصابين لإكمال علاجهم في مشافيها حيث جلبت تركيا عبر هذه الطائرات أكثر من ٩٠ مواطن من مختلف انحاء العالم من بينها دول اوربية متقدمة عجز نظامها الصحي عن استيعايهم

ارسال المساعدات الطبية الى أكثر من ٩٠ دولة حول العالم بينها عدد كبير من دول الاتحاد الأوربي وأمريكا مما رفع المكانة العالمية لتركيا وعززها.

العلاج المجاني للجميع بما يشمل الأجانب والمستثمرين فتركيا توفر عناية طبية فائقة مع تقديم الادوية مجانا.

توزيع الكمامات مجانا فأي شخص بمجرد اقامته في تركيا يستطيع أخذ طلبه من الكمامات مجانا من أي صيدلية بينما الدول الاوربية تعاني في الحصول على الكمامات للطواقم الطبية.

عدم حدوث ازمة او نقص في المواد الغذائية نتيجة للقوة الهائلة في الصناعة الغذائية في تركيا حيث ضاعفت الإنتاج لثلاث اضعاف ووفرت جميع متطلبات المواطنين عن طريق مؤسسات الدولة.

الإدارة الاقتصادية الناجحة فأطلقت تركيا برامج دعم اقتصادية كبيرة لجميع القطاعات العقارية والصناعية والتجارية للحد من تأثير الركود الاقتصادي المتخلف من الازمة.

فجميع هذه العوامل أدت الى تعزيز رغبة المستثمرين بالاستثمار في تركيا والحصول على الجنسية التركية فبكل بساطة عبر الاستثمار العقاري والحصول على الجنسية التركية سيصبح مواطنا تركيا يتمتع بجميع هذه الخدمات الصحية والاقتصادية بالإضافة أيضا الى انه عند حصوله على الجنسية سيتمتع بمميزات جواز السفر التركي الذي يتيح له زيارة أكثر من ١٢٥ دولة حول العالم

تعرف على جميع المعلومات حول الحصول على الجنسية التركية عن طريق الاستثمار العقاري في تركيا عبر هذا الرابط:


https://isthomes.com/citizenship/

 

21/05/2020